فوائد اليوغا للصحة العقلية: تهدئة عقلك

اليوغا لتهدئة العقل 1
براناياما أسانا

جدول المحتويات

فوائد اليوغا للصحة العقلية: تهدئة عقلك

The yogic physical activity is an ancient one, almost 5000 years old practice. The oldest mention of yoga practice is seen in the text of rig vedas. The reason why this practice still holds relevance in our daily life is because this activity helps us unlock our minds. The mental health benefits of yoga to calm your mind are countless and some of them you can read below. 

اتصال العقل والجسم في اليوغا

الاتصال بين العقل والجسم هو الضجيج في لياقة بدنية الصناعة في الوقت الحاضر. كلما كان الاتصال بين العقل والجسم أفضل، كان لديك توازن وتحكم أفضل في نفسك. يمكن تقوية هذا الارتباط باليوجا.

كيف تغذي اليوغا التواصل بين العقل والجسم

يمكن تدريب وتحسين العلاقة بين العقل والجسم في اليوغا في جميع الوضعيات تقريبًا. الفرضية الأساسية لممارسة اليوغا هي الاسترخاء والتركيز على أفعالك الجسدية مثل التنفس والانتباه إلى حركاتك.

تعمل الوضعيات في كل مستوى من مستويات اليوجا على تعزيز هذا الارتباط أولاً ثم يأتي ما إذا كان لديك القدرة على أداء تلك الحركة اليوغية أم لا.

إن الاتصال بين العقل والجسم هو أول علامة اختيار في ممارسة اليوغا، وأول شيء قبل القيام بأي وضعيات هو تصفية عقلك والسيطرة على جسمك.

الحد من التوتر من خلال اليوغا

ضغط
ضغط

الإجهاد بحكم تعريفه هو وضع نفسك تحت عبء عمل كبير جدًا في فترة زمنية محدودة. الضغط النفسي ليس شيئًا يمكن قياسه بدقة ولكن يمكن علاجه وعلاجه جيدًا من خلال استخدام اليوغا.

يعود سبب التوتر في المقام الأول إلى قلة الوقت ومهارات إدارة العمل، مما يؤدي إلى الانهيار التام ويسبب فوضى مفاجئة في أذهاننا. السبب الثاني الذي يجعلنا نتعرض للتوتر هو الشدة الشديدة يمارس أو النشاط البدني. أول شيء يجب علينا فعله هو أن نأخذ وقتنا لفهم الوضع برمته وتحديد أولويات سير العمل لدينا، وهذا أمر أسهل من فعله. لمساعدة أنفسنا وتقليل التوتر، يمكننا تناول عدد من الحلول ولكن اليوغا هي الأفضل على الإطلاق.

ستكون الوضعيات اليوغية فعالة وموفرة للوقت وبدون أي آثار جانبية من أي نوع.

تقنيات اليوغا للحد من التوتر

ستكون تقنيات تخفيف التوتر أثناء ممارسة اليوجا متشابهة جدًا بطريقة أو بأخرى، باستثناء مستوى الشدة وحركة الشخص الذي يقوم بالأسانا.

  • سوف تساعدك وضعيات اليوغا القياسية أولاً على تصفية ذهنك.
  • ثم فكر في الأسانا التي ستؤديها.
  • ثم تحاول أداء الأسانا مع السيطرة المطلقة على جسمك وعقلك.
  • أعد تجميع صفوفك وارجع إلى الموضع الأول وكرر الأمر مرة أخرى

يوصى باستخدام الوضعيات مثل Uttanasana وShavasana وSukhasana لأي شخص يتطلع إلى تقليل التوتر.

أدلة علمية تدعم آثار اليوغا في تخفيف التوتر

الهرمونات الثلاثة الرئيسية المسؤولة عن زيادة مستويات التوتر في أجسامنا هي ادرينالين (الأدرينالين)، بافراز و الكورتيزول.

إن إدارة مستويات هذه الهرمونات الثلاثة هي المفتاح لإدارة التوتر.

يمكن تحقيق الحد من هذه الهرمونات الثلاثة والحفاظ عليها وخاصة الكورتيزول من خلال اليوغا.

لقد وجد العلماء أن مستويات الإبينفرين المنخفضة الفورية ومع انتظام مستويات الكورتيزول في اليوغا تنخفض أيضًا إلى مستويات معتدلة.

إن استخدام الطب الوباتشيك الحديث قد يساعد في تقليل التوتر ولكنه قد يخفض مستوياته بشكل أكبر، كما أن انخفاض مستويات هذه الهرمونات قد يسبب الخمول أيضًا. لذا فإن اليوغا ستكون أفضل أداة للتحكم في التوتر على المدى الطويل.

القلق واليوغا

القلق هو شعور بالخوف والقلق الزائد تجاه كل نشاط تقريبًا. في بعض الحالات يكون القلق هو العرض وفي أحيان أخرى يكون المشكلة هي سبب المشكلة.

إذا كنت تشعر بفرط التنفس، وتبالغ في التفكير في كل شيء، وتتعرق باستمرار، وترتعش الأيدي والأرجل طوال الوقت، وتتسارع نبضات القلب، وتشعر بالتعب طوال الوقت وتكافح من أجل التركيز، فقد تكون تعاني من القلق.

يقرأ  آلة كروس الكابل: استخدامات التمرين وفوائده

إذا كنت ترغب في الابتعاد عن القلق أو حتى محاولة منع القلق من الاقتراب منك، فإن اليوغا ستساعدك بالتأكيد. أثبتت ممارسات اليوغا فعاليتها العالية في تقليل القلق.

ممارسات اليوغا لإدارة القلق

ممارسة اليوغا لإدارة القلق هي الخيار الأفضل للجميع تقريبًا. إذا كنت تعاني من القلق أو تشعر بأي نوبة قلق قادمة، فإن وضعيات اليوغا هذه ستكون فعالة في مكافحة هذه المشاعر.

كابالباتي براناياما: ممارسة اليوغا هذه هي الأسهل على الإطلاق. تجلس على الأرض وعمودك الفقري منتصب وتضع يديك على ركبتيك، ثم تبدأ بالتنفس العميق والزفير وعينيك مغمضتين. افعل ذلك لمدة دقيقتين تقريبًا يوميًا.

فاجراسانا: تتطلب منك أسانا اليوغا أن تجلس على الأرض على ساقيك، ثم تضع يديك على فخذيك بالمثل وتتنفس بعمق وتزفر ببطء. القيام بذلك لمدة 2-5 دقائق يوميًا يخفف من اهتزاز اليدين والساقين. سيساعدك هذا على تحسين عملية الهضم لديك أيضًا.

تاداسانا: في وضعية اليوغا هذه تقف بشكل مستقيم وترفع إحدى ساقيك لتلمس ركبة الساق الأخرى بقدمها. تحافظ على هذا الوضع المتوازن وتحاول التنفس بيديك في وضعية namaste. تحاول القيام بذلك لمدة 20-45 ثانية.

هناك العديد من وضعيات اليوغا الأكثر تقدمًا مثل Sarvaangasna وDhanurasnas إذا كانت حركتك تدعمها، ولكن بالنسبة لمعظم الأشخاص، ستكون الأوضاع المذكورة أعلاه أكثر من كافية.

بحث عن تأثير اليوغا على القلق

من وجهة نظر علمية، فإن ممارسة اليوغا يوميًا تقلل من هرمونات التوتر وتزيد من GABA (حمض جاما أمينوبوتيريك) والإندورفين في الجسم. يساعد الإدخال البطيء والمطرد لـ GABA والإندورفين في مكافحة تطور القلق على المدى الطويل ويمنع أي احتمال لحدوث نوبة قلق كبيرة في المستقبل.

اليوغا للاكتئاب

اكتئاب
اكتئاب واضح

أحد أكبر الأمراض المهينة للعقل التي عرفتها البشرية هو الاكتئاب. مع انخفاض مستويات جميع الهرمونات الجيدة، فإن الطريقة الطبيعية الوحيدة للخروج من الاكتئاب هي الصحبة الاجتماعية الجيدة، واتباع نظام غذائي متوازن، وبعض الأنشطة الصغيرة، والطريقة الجديدة لمعالجة الاكتئاب هي اليوغا.

أثبتت اليوغا أنها أداة فعالة لمحاربة الاكتئاب ويلجأ الكثير من الناس إلى اليوغا بدلاً من استخدام مضادات الاكتئاب.

كيف يمكن لليوجا أن تكمل العلاجات التقليدية

ستكون اليوغا خيارًا أفضل لمن يحاول محاربة الاكتئاب.

من المرجح أن يتناول معظم الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب مضادات الاكتئاب ويخضعون لجلسات علاجية واضحة ويحتاجون إلى الكثير من المساعدة من أسرهم وأصدقائهم. تستغرق هذه العملية برمتها وقتًا طويلاً وتتطلب الكثير من التخطيط ولها آثار جانبية على صحة الإنسان.

ستسير العملية برمتها بسلاسة وستؤدي إلى نتائج أفضل إذا تم استكمالها باليوجا. لن تساعد اليوغا الشخص على التخلص من الاكتئاب بشكل أسرع فحسب، بل ستفعل ذلك دون الحاجة إلى مواعيد مسبقة أو آثار جانبية.

دراسات تسلط الضوء على فعالية اليوغا في علاج الاكتئاب

يُظهر الجيل الجديد اتجاهاً متزايداً في المعاناة المرتبطة بالتوتر والاكتئاب. أدى نمط الحياة عالي الضغط إلى زيادة مستويات الكورتيزول والكوليسترول وانخفاض الدوبامين والإبينفرين. تتفاقم هذه الحالة عندما تتطور إلى MDD (اضطراب اكتئابي كبير).

يُظهر مريض MDD الحد الأدنى من نشاط منطقة ما تحت المهاد مما يؤدي إلى انخفاض مستويات الهرمونات الأساسية. يؤدي هذا أيضًا إلى انخفاض الشهية الذي يتبعه نقص الصوديوم مما يخلق مشاكل جديدة مثل الغدة الدرقية بالإضافة إلى مستويات منخفضة بالفعل من الدوبامين والسيروتونين.

ممارسة اليوغا تصل إلى كل الأماكن الصحيحة عند محاولة مكافحة الاكتئاب. أظهرت الممارسات اليوغية أنها تزيد من الدوبامين وتقلل من الكورتيزول. يُظهر مرضى MDD الذين يخضعون للعلاج الوباتشيك ويستخدمون مضادات الاكتئاب تحسنًا في نتيجة 50% فقط. العلاج الطويل لا يصل إلى جميع الأهداف الصحيحة عند علاج الاكتئاب. من ناحية أخرى، أظهرت اليوغا أنها تحفز الهرمونات الصحيحة، والتي لا تقلل فقط من الهرمونات السيئة ولكن أيضًا توازن جميع الاختلالات الكيميائية في الجسم.

تعزيز اللوائح العاطفية مع اليوغا

إن القول بأن ممارسة وضعيات اليوغا مخصصة فقط لشخص يعاني من مشكلة صحية عقلية وجسدية كبيرة سيكون أمرًا بخسًا. يمكن لليوجا أن تساعد الجسم الأكثر صحة على البقاء على هذا النحو وحتى تعزيز نطاقه العاطفي.

الصحة العاطفية والصحة العقلية

يمر الجميع بالكثير من المراحل العاطفية في الحياة، وإذا لم تسيطر على هذه المشاعر فقد توجه حياتنا في اتجاهات غير مرغوب فيها.

يقرأ  هل الكرياتين يجعلك أطول؟ (شرح)

يحدث أكبر خلل في التوازن العاطفي خلال مراحل البلوغ، حيث تبدأ الدورة الشهرية لدى معظم الفتيات ويرى الأولاد تغيرات في صوتهم ومظهرهم الجسدي. تجلب هذه المراحل أيضًا الكثير من الاختلالات العاطفية، ولسوء الحظ فهذه سنوات نمو وأي فقدان للسيطرة على العواطف يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية كبيرة في المستقبل.

النضج العاطفي يأتي في الوقت المناسب ولكن حتى ذلك الحين يجب أن نتعلم كيفية إدارته. أفضل طريقة للقيام بذلك هي مع اليوغا.

تأثير اليوغا على العواطف

ستساعدك الممارسة المنتظمة لليوجا على التحكم في غضبك وحزنك وتساعدك على الحفاظ على عقلية متوازنة في أنشطتك اليومية.

يمكن للأشخاص الذين لديهم مشاكل في التحكم في غضبهم أن يبدأوا البراناياما لرؤية السيطرة الفورية على عواطفهم.

يمكن أن تؤدي التشنجات الناتجة عن الدورة الشهرية إلى سلوكيات غريبة الأطوار يمكن أن تؤثر سلبًا، للسيطرة على هذا الأمر، يجب على المرأة القيام بـ Dhanurasana و Baddha konasana.

ستعمل ممارسات اليوغا المنتظمة على زيادة الدوبامين وهو مادة كيميائية تشعرك بالسعادة، وهذا يساعدنا على الحفاظ على تطلعاتنا عالية والعمل دون الشعور بالإحباط.

الشهادات ونتائج البحوث

أظهرت دراسة حالة على المراهقين في هيماشال براديش بعض النتائج الرائدة حول كيفية مساعدة اليوغا في تنظيم العواطف.

وأظهرت الدراسة أن 110 طلابًا تتراوح أعمارهم بين 13 و18 عامًا، من بين هؤلاء الأطفال، 58 طفلًا لم يمارسوا اليوغا و52 طالبًا لم يمارسوها. وكان النضج العاطفي للطلاب الذين مارسوا اليوغا أعلى بكثير من غيرهم. ولوحظ تحسن مدى الانتباه والقدرة على الاستيعاب لدى الطلاب الذين يمارسون اليوغا.

أظهر الطلاب الذين يمارسون اليوغا نضجًا عاطفيًا أعلى وتركيزًا وانتباهًا أفضل واحترامًا جيدًا للذات بشكل عام.

تحسين أنماط النوم

النوم هو نشاط مهم للحفاظ على صحة الجسم، وفي الآونة الأخيرة أصبح لدى الناس جدول نوم سيئ. لا يكفي مجرد الحصول على 7-8 ساعات من النوم، فنوعية النوم مهمة أيضًا. لتحسين نوعية النوم يجب علينا تحسين أنماط النوم ويمكن أن تساعدنا اليوغا بالتأكيد هنا.

النوم والصحة النفسية

النوم ليس مجرد الاستلقاء فاقدًا للوعي لساعات متواصلة، بل هو نشاط معقد للغاية، حيث يمر دماغنا بعملية إعادة ضبط بسيطة، ويتم التخلص من السموم لدينا، وتتخلص الأعضاء الحيوية من السموم، ويخضع الجسم بالكامل لفحص الصيانة. كل هذه الأشياء تحدث إذا مررت بمراحل النوم بشكل صحيح.

ربما تكون قد لاحظت ذلك بنفسك، إذا أصبح نومك مضطربًا أو غير مكتمل لسبب ما، فإن اليوم التالي يصبح تحديًا للبقاء على قيد الحياة ناهيك عن إنجاز بعض الأعمال.

نومك هو الأساس الأساسي الذي يعتمد عليه إنتاج وتنظيم الهرمونات في الجسم بالكامل.

تؤدي قلة النوم لبضعة أيام إلى العصبية، وإذا استمر هذا فقد يؤدي إلى الوهم، وفي الأسوأ يمكن أن يؤدي أيضًا إلى الانهيار العقلي الكامل في غضون أيام قليلة.

تقنيات اليوغا لنوم أفضل

تعتبر اليوغا أداة أفضل بكثير من الحبوب المنومة لوضع دورة نومك على المسار الصحيح. تعتبر وضعيات اليوغا التالية هي الأكثر فعالية عندما يتعلق الأمر بتصحيح دورة نومك إذا كنت متوترًا أو تعاني من بعض الأمراض أو حتى إذا كنت تعاني من اضطراب الرحلات الجوية الطويلة.

سيرساسانا: في هذا الأسانا تتخذ وضعية تشبه الوقوف على اليدين ولكن مع دعم إضافي ليديك للحفاظ على التوازن. وهذا يساعد على تدفق الدم إلى رأسك وإطلاق الميلاتونين.

البراناياما: هذه أسانا يوغا بسيطة، تجلس على الأرض وتضع راحتك على ركبتيك وتتنفس بعمق وتزفر ببطء. يمكنك ترديد "أوم" إذا كنت تريد ذلك. القيام بذلك لمدة 4-5 دقائق قبل النوم يمكن أن يحسن نوعية النوم بشكل كبير.

سارفانجاسانا: تتطلب منك هذه Ansa الاستلقاء وتحريك قدميك ببطء للأعلى للوصول إلى الأعلى وتحتاج إلى البقاء في هذا الوضع لمدة 1-2 دقيقة. يعمل عقار Sarvangasana على تخفيف التوتر في الجسم بالكامل لإعداد الجسم لجلسة راحة طويلة.

دراسات النوم والآثار الإيجابية لليوجا

إن تجربة النوم المتوسطة هي عملية معقدة للغاية يمر بها جسمنا، على الرغم من أن هذا قد يبدو بسيطًا بدرجة كافية لشخص ليس خبيرًا في دراسة النوم.

تأتي كل دورة نوم نمر بها مصحوبة بموجات، وتستمر كل موجة لمدة تتراوح من 1.5 إلى ساعتين تقريبًا حسب كل شخص، ونحتاج إلى المرور بـ 5 إلى 6 موجات من هذه الموجات، مما يضيف ما يصل إلى 7 إلى 9 ساعات من وقت النوم. الآن، إذا فاتتك الموجة الأولى بطريقة أو بأخرى، فقد لا تشعر بالنعاس لمدة ساعة ونصف أخرى.

الأمر الصعب هو الوصول إلى الموجة الثالثة أو الرابعة دون انقطاع. في هذه الموجة ننام بعمق وتشير بعض الدراسات إلى أننا نختبر الأحلام في هذه الموجة. إذا كنا نتوقع أن نجني كل فوائد النوم، فيجب علينا أن ننام بنية اجتياز كل الأمواج دون أي إزعاج. لمساعدتنا على اجتياز هذه الموجات بشكل فعال، يمكن لليوجا أن تساعدنا.

يقرأ  الصحافة الساق مقابل. القرفصاء – من يفوز في معركة يوم الساق؟

يمكن أن تساعد ممارسة يوجا براناياما جسمك على الاسترخاء وإعداد عقلك لدخول الموجة الأولى. يمكن أن يساعد السيرساسانا جسمك على تنظيم الميلاتونين بشكل طبيعي وهو الهرمون الذي يحفز النوم.

بناء المرونة من خلال اليوغا

لتعيش حياة في أفضل حالاتها، يجب أن تتمتع بجسم وعقل سليمين، ويتم تحقيق الجسم والعقل السليمين من خلال مرونة الجسم.

ما هي الصلادة؟

إن قدرة أذهاننا وجسمنا على مقاومة المرض، أو التغيير في البيئة، أو التغيير في النظام الغذائي أو أي تغيير في منطقة راحتنا مع الحفاظ على صحة الجسم ووظيفة العقل هي المرونة.

كيف تعمل اليوغا على تنمية المرونة؟

تساعد الممارسات اليوغية على تغذية وتنمية مرونة الجسم مع مرور الوقت.

إن زيادة المرونة من خلال اليوغا ليس شيئًا يمكن تحقيقه بين عشية وضحاها، فقد حققه بعض اليوغيين ذوي الخبرة الذين مارسوا اليوغا لسنوات.

إن تدريبات القوة للعضلات والأجسام المضادة في الدم التي تمنع عودة مرض معين هي بعض الأمثلة على كيفية عمل المرونة في أجسامنا.

إن وضعيات اليوغا المتقدمة التي تتطلب شرطًا أساسيًا للتنقل وسنوات من الخبرة هي التي تبني المرونة في أجسامنا. من المؤكد أن الوضعيات المتقدمة مثل Bhujangasana وParivrtta Surya Yantrasana وKakasana ستبني المرونة في جسمك.

قصص التحول الشخصية

إن الاستخدام العام لليوجا وفوائدها واضحة ومدعومة بالعلم، ولكن يمكن رؤية المدى الحقيقي لممارسة اليوغا في قصص بعض الأشخاص.

كان جو ديلي عداءًا متعطشًا ومتوسطًا متحمس، بعد أن نجا من حادث مروع فقد قدرته على ذلك يمشي، أثر هذا على جو وساعدته ممارسة الوضعيات اليوغية على التصالح مع ما حدث له وأصبح الآن من عشاق اليوجا للياقة البدنية.

سقطت كلير كوبرسينو في حالة من الاكتئاب العميق بعد وفاة شريك حياتها بسبب السرطان، وكانت رغبتها في الحياة تتلاشى يوما بعد يوم ولم تكن مضادات الاكتئاب تساعد. اكتشفت اليوجا ذات يوم وبدأت في ممارسة الوضعيات المختلفة كل يوم. لقد خرجت من هذا الاكتئاب ببطء وثبات وتعيش الآن حياة صحية وتتطلع إلى المستقبل.

كثير من الأشخاص الذين يعانون من أمراض الغدة الدرقية غير قادرين على إنقاص الوزن وهذا بدوره يغذي الهرمونات الأخرى مثل الكورتيزول. بمساعدة اليوغا، عانى العديد من الأشخاص من فقدان الوزن فقط عن طريق موازنة مستويات الهرمونات لديهم، كما أن تقليل الكورتيزول وموازنة الغدة الدرقية يمكن أن يؤدي إلى فقدان الوزن الذي لا يمكن أن يوفره لك أي روتين لياقة بدنية آخر.

دور اليوغا في نهج الصحة العقلية الشامل

لقد أخذنا علم الإخلافية الحديث بعيدًا وقد قدم الكثير للبشرية ولكن لا يزال هذا العلم يعتمد فقط على الأعراض وعلاجها. لا يتم أخذ الصورة الأوسع في الاعتبار تقريبًا في هذا النهج. من ناحية أخرى، تدور اليوغا حول رؤية الصورة الأكبر وحل المشكلة من الجذر.

وهذا ما يجعل اليوغا مفيدة للغاية، حيث يكون النهج شموليًا وليس عزل المشكلة. لا تحتاج حقًا إلى القيام بالعشرات من الوضعيات لساعات لجني فوائد اليوغا، فأنت تحتاج فقط إلى بضع وضعيات، وممارستها لمدة 15 دقيقة فقط يوميًا يمكن أن تعمل على تحسين صحتك وعواطفك.

الرعاية التعاونية: اليوغا والعلاجات التقليدية

في تاريخ العلاج والإدارة الصحية، لا يوجد نظام رعاية آخر يعمل بشكل جيد بالتعاون كما تفعل اليوغا.

لا تتطلب الوضعيات اليوغية منك اتباع نظام غذائي صارم أو اتباع روتين معين أو حتى التدخل في أي علاج مستمر آخر. يمكن أن تمنحك اليوغا بسهولة بديلاً لمكافحة أي علاج عقلي أو جسدي.

تعتبر ممارسة اليوغا خالية من الآثار الجانبية بشكل افتراضي، على عكس العلاج الوباتشيك الآخر الذي أثبتت اليوغا أنه لا يسبب أي آثار جانبية على الإطلاق. إن ممارسة أسانا واحدة من أجل الفوائد الصحية لن تستهدف الهدف الذي تهدف إليه الأسانا فحسب، بل ستضيف أيضًا فوائد عقلية أخرى.

التعرف على القيود وطلب المشورة المهنية

اليوغا هي الحل للعديد من المشاكل في حياتنا، فالشخص الذي يمارس اليوغا بانتظام يتمتع بصحة أفضل في الجسم والعقل. ولكن لها حدودها أيضا.

لا تكون اليوغا فعالة إلا إذا تم ممارستها بشكل صحيح ولفترة طويلة، الأمر الذي يصبح صعبًا بالنسبة لمعظم الناس في بعض الأحيان.

إن التعرف على ما يجب أن تفعله اليوغا لتلبية احتياجاتك ليس بالأمر الصعب، ولكن ما هو صعب هو تقويض المرونة والحركة والقوة المطلوبة للقيام بأسانا معينة.

قد يؤدي عدم فهم المستويات والذهاب إلى وضعية متقدمة في اليوغا إلى الإصابة في بعض الأحيان.

لتجنب كل هذه القيود تحتاج إلى استشارة ممارس اليوغا والمعلمين، والحصول على المشورة المهنية للحصول على نتيجة أفضل.

خاتمة

ممارسة اليوجا مجانية ولا تتطلب أي معدات على الإطلاق. يمكن لأي شخص أن يفعل ذلك، الأطفال والمسنين والمعاقين جسديًا وكذلك النساء الحوامل. ممارسة اليوغا لا تنتج أي آثار جانبية على الجسم أو العقل وهي نشاط قابل للتطبيق على المدى الطويل.

تعتبر اليوغا بلا شك أداة أفضل لمحاربة اعتلال الصحة والاضطراب العاطفي والتوتر والقلق والاكتئاب.

ستعمل اليوغا على تحسين التوازن الهرموني لديك، وضبط دورة نومك، وتحسين الاستجابة العاطفية، وبناء المناعة، وتحسين الصحة العقلية والبدنية بشكل عام.

لكن كل هذا يحدث إذا بدأت اليوغا في وقت مبكر، تذكر أن اليوغا لن تحقق نتائج بين عشية وضحاها وأن ممارسة اليوغا بشكل صحيح ومع التوجيه المناسب لا يقل أهمية.

لذا، ضع في اعتبارك أن تبدأ ممارسة اليوغا في وقت مبكر، ومع 20 دقيقة فقط من وضعيات اليوغا، يمكنك الوصول إلى توازنك العقلي والجسدي وعيش حياة سعيدة.

اقرأ أيضا

سانديش خادي
سانديش خادي

مرحبًا، أنا سانديش خادي وأنا مهندس إلكترونيات واتصالات، وقد قمت بتدريس الرياضيات لطلاب الهندسة والدبلومات وطلاب 10+2. أنا أيضًا من عشاق اللياقة البدنية وأمارس التمارين الرياضية بانتظام. أحب التحليل والكتابة. أحاول الكتابة عن أي حدث تقريبًا أو تأليف حدث فقط من أجل ممارسة الكتابة.